غرير Badger

289

يعيش في الغابات والسهول والبساتين. يعرف الغرير بضخامة جسده وأقدامه القصيرة وذنبه القصير أيضا. يتراوح طول جسمه بين 56 سم و90 سم، وطول ذيله بين 11 و20 سم، ووزنه بين 10 و16 كجم. يغطي ظهره فرو رمادي، اللون بينما يكسو الأسود البطن والأرجل. أما الرأس، فيميزه اللون الأبيض، ويمتدّ على جانبيه خطان أسودان من رأس الأنف الى ما وراء الأذنين وما فوق العينين.
من الحيوانات الليلية، ولا يغادر وكره إلا عند الغروب. يعيش في جماعات في حفر وأنفاق معقدة التصميم، وتزداد تعقيداً كلما انضمت إليها عائلة جديدة. تعيش العائلة في قسم من هذه الأنفاق لبضعة أشهر، ثم تنتقل فجأة الى قسم آخر من النفق نفسه. والغرير من الحيوانات النظيفة جداً، إذ يحافظ على نظافة المكان الذي ينام فيه. كما أنه ينظم حياته بطريقة مدهشة، اذ يجمع الأعشاب اليابسة كي يصنع منها مرقداً يأوي إليه ساعة النوم. ويلاحظ أنه يخرج هذه الأعشاب والأوراق من حين الى آخر خارج النفق ليعرضها للشمس كلما ترطبت، ومن ثم يدخلها الى وكره بعد أن تجف. ويخصص الغرير أماكن للاستحمام وأخرى لأخذ حمام شمس أو للعب، إذ أنه حيوان يستهويه اللعب والقفز برفقة أفراد جماعته. ينام الغرير في الأماكن الباردة جداً طيلة فترة الشتاء، بعكس وضعه في بلادنا حيث يواصل ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي طيلة أيام السنة.
يتم التكاثر عادة خلال فصل الصيف، ولكن الغريب أن الحمل يتأخر الى نهاية السنة، وتتم الولادة بين شهري فبراير وأبريل، وتضع الأنثى بين 2 و4 صغار. وحدث أن ولدت إناث الغرير في بعض حدائق الحيوانات بعد مضي سنة على حجزها في قفص بمفردها، مما يدل على أن التلقيح حدث قبل الأسر. ويعمر الغرير حوالي خمس عشرة سنة.
يتغذى الغرير على اللحوم والنباتات، ومن جملة ما يقتات عليه الصراصير والديدان والفئران والأرانب والجيفة. تعيش الأمهات عادة على الديدان فقط. أما النباتات فتشمل الحبوب والبلوط في أيام الشتاء. كما يقتات على العنب الناضج وعرانيس الذرة.

 

The badger inhabits forests, plains and orchards.The badger has a body length 56 – 90 cm, a tail between 11 – 20 cm and weighs 10-16 kg. Distinguished by its large body, short legs and short tail, the badger’s back is covered by grey fur while its belly and legs are black. Its head is white with two black stripes extending from the tip of the nose above the eyes and down behind the ears. The badger is largely nocturnal and live in groups in a network of intricately designed holes and tunnels that become more complex every time a new family joins the group. The family will inhabit part of the den for a few months and then move abruptly to another section of the same tunnel. It has been demonstrated that the badger is among the cleanest of animals. It keeps its den very clean and organizes its life meticulously. It collects dried grass and leaves for its bedding and has been observed to remove wet bedding from time to time from the tunnel, leave it to air in the sun and take it back underground when dry. The badger family group establishes specific areas for bathing, toileting, sunbathing and play. Badgers love to romp and play together. It hibernates during the winter in very cold regions, as opposed to in our countries where it continues normal life all the year round.
Its hair is used to make various kinds of brushes (i.e. shaving brushes).Mating takes place during the summer but curiously enough pregnancy does not occur until the end of the year. The female gives birth to between two and four cubs anytime from February to April. In some zoos it has also occurred that female badgers have given birth to cubs after a full year of seclusion in a cage. This indicates that pregnancy happened before captivity. Badgers may live for 15 years. The badger is an omnivore; it eats cockroaches, worms, mice, rabbits and carrion. Mothers usually feed exclusively on worms. It also feeds on plants, grain and acorns during winter. It is also known to eat ripe grapes and corn from fields causing damage to crops.

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More